طهران تحمل العراق مسؤ ولية الهجو م على القنصلية في البصرة… وبغداد تر د

طهران تحمل العراق مسؤ ولية الهجو م على القنصلية في البصرة… وبغداد تر د

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن مهاجة القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة العراقية وإحراقها أسفر عن خسائر مادية فادحة، مشددا أن طهران تطالب الحكومة بالعثور على المتورطين في هذا العمل ومعاقبتهم.

وبحسب موقع وزارة الخارجية، قال قاسمي: “لسوء الحظ لقد تسبب الهجوم الوحشي وإحراق بناء القنصلية الإيرانية بخسائر مالية فادحة، ووفقا للتدابير والتهديدات التي تمت من اليوم السابق، لحسن الحظ لم نتلق أية معلومات بأضرار حدثت لموظفي هذا المكان الدبلوماسي”.

وتابع قاسمي: “نظرا إلى الإشعار والتحذير السابقين لمسؤولي الدولة العراقية، من الواضح أن الحكومة العراقية مسؤولة عن أي إهمال أمني، وننتظر أن يتم العثور على المجازين معاقبتهم أشد عقاب بأقرب وقت ممكن”.
وردت الخارجية العراقية على الأمر وعبرت عن أسفها إزاء تعرض القنصلية الإيرانية في البصرة لهجوم من قبل بعض المتظاهرين.

وقالت في بيان حصلت “سبوتنيك” على نسخة منه: “في الوقت الذي نتفهم فيه مطالب المتظاهرين من أهلنا في محافظة البصرة فإننا نعرب عن أسفنا الشديد لتعرض القنصلية الإيرانية في البصرة لهجوم من قبل بعض المتظاهرين، ونعد هذا العمل تطورا غير مرض لا ينسجم مع واجب الضيافة الوطنية للبعثات”.

وتابعت، بحسب البيان “إن استهداف البعثات الدبلوماسية أمر مرفوض ويضر بمصالح العراق وعلاقاته مع دول العالم، ولا يتصل بشعارات التظاهر ولا المطالبة بالخدمات والماء، لذا ندعو المتظاهرين إلى تجنب الإضرار بها، كما وندعو الحكومة المركزية والمحلية إلى تعزيز حماية أمن البعثات الدبلوماسية في البصرة”.

قالت مصادر أمنية عراقية، اليوم الجمعة، إن محتجين اقتحموا القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة جنوبي العراق.

وتقع القنصلية في حي البراضعية الراقي جنوب شرقي مركز المدينة، واستهدف المحتجون مكاتب المحافظة ومبنى الإدارة المحلية والأحزاب السياسية منذ أن اشتدت الاحتجاجات يوم الاثنين، بحسب “رويترز”.