تطورات خطيرة تقرع أبواب دوما .. تفاصيل

تطورات خطيرة تقرع أبواب دوما .. تفاصيل

وصلت خلال الأيام القليلة الماضية أعداداً كبيرة من وحدات الاقتحام للجيش السوري إلى محيط مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

وقد أكدت مصادر دمشق الآن في الغوطة الشرقية على استقدام الجيش السوري لآلاف الجنود ممن شاركوا في تحرير القطاع الأوسط ومدن وبلدات الغوطة الشرقية إلى محيط مدينة دوما لتنفيذ عملية عسكرية خاطفة على مسلحي (جيش الإسلام) في حال رفضوا الخروج إلى محافظة إدلب على غرار أقرانهم في (فيلق الرحمن) و (جبهة النصرة) و (أحرار الشام).

وتحدث مصدر عسكري لـ دمشق الآن عن إعطاء الجيش السوري مهلة 48 ساعة أخيرة لـ (جيش الإسلام) من أجل الرضوخ لشروط الجيش السوري ، ليبدأ -في حال فشلها- عملية برية موسعة تنهي التواجد المسلح في المنطقة.

كما علمت دمشق الآن بأن سلاح الجو الروسي سيشارك بدعم القوات البرية السورية إلى جانب سلاح الجو السوري في حال بدأ الجيش السوري بعمليته البرية، وقد تستخدم الصواريخ المجنحة الروسية على تحصينات المسلحين.

وقالت مصادر أهلية بأن قادة الصف الأول في (جيش الإسلام) على خلاف كبير بشأن التسوية في منطقة دوما، وانقسموا بين مؤيد و رافض للخروج.

و كانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن التوصل إلى اتفاق مع قادة الجماعات المسلحة حول انسحاب عناصرها من مدينة دوما في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

و قال رئيس دائرة العمليات العامة بهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الفريق أول سيرغي رودسكوي، أنه “حتى هذا اليوم تم التوصل إلى اتفاق مع قادة التشكيلات المسلحة غير الشرعية حول انسحاب المسلحين مع أفراد عائلاتهم من مدينة دوما في وقت قريب”.

لينفي (جيش الإسلام) التوصل إلى تسوية عبر ناطقه الرسمي المدعو (حمزة بيرقدار).

المصدر: دمشق الآن