برافدا الروسية تبشر السوريين بنهاية الحرب وفق هذه البنود المتفق عليها دولياً اليكم التفاصيل؟

برافدا الروسية تبشر السوريين بنهاية الحرب وفق هذه البنود المتفق عليها دولياً اليكم التفاصيل؟

نشرت صحيفة “برافدا” الروسيّة مقالاً تحدّثت فيه عن الحلول المرتقبة للحرب الدائرة في سوريا، لافتةً إلى أنّ مشاركة دول إقليميّة في عمليّة السلام تعدّ حجر أساس في المسار الآيل لإيجاد حلّ نهائي للأزمة.

ورأت الصحيفة أنّ التغيّر الملحوظ في مواقف الفرقاء يزيد من الآمال حول اقتراب السلام في سوريا، كما أنّ المجموعات التي لم تكن تريد حتى البحث بإمكانية الجلوس سويًا على الطاولة نفسها، قَدِمت معًا الى سوتشي.

في الواقع حصلت الكثير من النقاشات، وقرّبت المحادثات الأخيرة المجموعات السورية خطوة واحدة نحو الحلّ، بحسب الصحيفة التي لفتت الى أنّ “بعض الدوائر التي كانت مرتابة من سوتشي، بدت سعيدة بأنّ المحادثات بدأت بصيغة جديّة”، وتوقعت الصحيفة أن تؤتي المحادثات الروسية التركية بثمارها سوريًا.

واعتبرت الصحيفة أنّ البيان النهائي هو أحد أهم الخطوات للحلّ في سوريا، وقالت إنّ من أبرز ما جاء في بنود الحلّ هو أنّه جرى الإتفاق على تشكيل لجنة دستوريّة تضمّ ممثلين عن الحكومة والمعارضة، لوضع مسودّة دستور إصلاحيّة وتمّ الإتفاق على أن يتم تمثيل النساء بنسية 30% على الأقل في الحكومة والوكالات الحكوميّة، ويجب أن تصل الى 50% بعد فترة زمنيّة.

كما جرى الإتفاق بين السوريين على توجيه دعوة للأمانة العامّة للأمم المتحدة لتعيين موفد خاص الى سوريا لمساعدة اللجنة الدستورية في عملها في جنيف.

وأوضحت الصحيفة أنّ فرنسا وبريطانيا لم تظهرا راضيتين عمّا جرى التوصل إليه، خصوصًا وأنّ روسيا هي اللاعب الرئيسي في جمع السوريين مع تركيا وإيران، وبات واضحًا أنّ روسيا ودول المنطقة تعمل من أجل السلام في سوريا.

وبحسب الصحيفة، فقد جرى التوافق أيضًا على جيش قوي، موحّد ووطني يقوم بعمله وواجباته بما يتوافق مع الدستور في سوريا، على أن تتمثّل مهام الجيش بحماية الحدود الوطنيّة والشعب من التهديدات الخارجية والإرهاب.

وأشارت الصحيفة الى العمل بين روسيا وتركيا وإيران، وقالت إنّ عملية عفرين العسكرية تجري بالتنسيق مع روسيا وتظهر كتحدٍّ للغرب وخصوصًا للولايات المتحدة الأميركية.

المصدر صحيفة برافدا الروسية ترجمة الدكتور محمود عمران فارونيج روسيا الاتحادية رابط المقال الاصلي على برافدا اضغط هنا