البيان الختا مي للقمة الثلاثية في ايران : بعد منا قشة حا دة ه.ذا ما اتفق عليه بوتين واردوغان وروحاني بخصوص سوريا

البيان الختا مي للقمة الثلاثية في ايران : بعد منا قشة حا دة ه.ذا ما اتفق عليه بوتين واردوغان وروحاني بخصوص سوريا

طرأت مناقشة حادة نسبيا بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران، حول صياغة البند المتعلق بإدلب السورية في البيان الختامي للقمة الثلاثية التي تستضيفها طهران اليوم.

وحث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على استخدام صيغة المصالحة في إدلب، وقال في هذا الصدد: “أرى أنه إذا أضيفت صيغة “مصالحة” فإن هذا سيدعم هذه العملية”.
من جانبه أشار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى أن اقتراح أردوغان عادل، لكن الأطراف المتحاربة لا تشارك في المفاوضات في طهران.

وقال بوتين: “أرى أن الرئيس التركي محق عموما، من شأن هذا أن يكون جيدا، لكن لا يمكننا التحدث باسمهم، خصوصا باسم إرهابيي “جبهة النصرة” أو “داعش” [التنظيمان المحظوران في روسيا وعدد من الدول]، وأن يكفوا عن إطلاق النار أو يكفوا عن استخدام الطائرات دون طيار والقنابل”.

من جانبه أشار الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إلى أن الطلب المتفق عليه، هو أن يلقي الإرهابيون أسلحتهم، وقد وافق بوتين على هذه الصيغة.

وخلص روحاني إلى القول: “نحن ندعو كل الإرهابيين إلى أن يسلموا الأسلحة وان يواصلوا [السعي] لأهدافهم إن كانت موجودة لديهم بالطرق السلمية”.